استدامة الطاعات
أعمال يثقل بها الميزان يوم القيامة
أيام التشريق.. فضائل وأحكام

 

 أيام التشريق.. فضائل وأحكام


الخطبة الأولى:
إن الحمد لله، نحمده ونستعينُه ونستهديه ونستغفرُه، ونعوذُ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهدِه الله فلا مُضِلَّ له، ومن يُضلِل فلا هادِيَ له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيِّدنا ونبيَّنا محمدًا عبدُه ورسولُه، اللهم صلِّ وسلِّم وبارِك عليه وعلى آله وأصحابِهِ.
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران: 102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) [النساء: 1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) [الأحزاب: 70، 71].
أما بعد:
فيا أيها المُسلمون: إن هذا اليوم يومٌ عظيمٌ عند الله -جل وعلا-، أعلى مكانتَه، ورفعَ قدرَه، وبيَّن فضلَه ومكانتَه في الدين، وسمَّاه: (يَوْم الْحَجِّ الأَكْبَرِ)، وقد صحَّ عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "أعظمُ الأيام عند الله يومُ النَّحر".
وهو من الأيام المعلومات الفاضِلة التي قال ربُّنا -جل وعلا- فيها: (لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ) [الحج: 28].
وفي المسند أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "ما من أيامٍ أعظمُ عند الله ولا أحبُّ إليه العملُ فيهنَّ من هذه الأيام -يعني: أيام العشر-، فأكثِروا فيهنَّ من التهليل والتحميد والتكبير".
ألا فلنتَّخِذ من هذا اليوم موسِمًا للتقرُّب بالطاعات، والعمل بالصالحات إلى الممات، (سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ) [الحديد: 21].
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
إخوة الإسلام: في هذا اليوم العظيمِ يتقرَّبُ المُسلِمون إلى مولاهم بإراقة الدماء؛ استِجابةً لقول المولى -جل وعلا-: (فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ) [الكوثر: 2].
ألا إن أهمَّ ما ينبغي أن يعلمَه المرءُ أن أبرزَ المقاصِد العُظمى لشعائر الإسلام كلِّها: إسلام الوجه لله -جل وعلا-، وتحقيقُ توحيده، والوصولُ إلى كمال محبَّته وغاية التذلُّل لله -عزَّ شأنه-، ولهذا يقول ربُّنا -جل وعلا- لنبيِّه: (قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ) [الأنعام: 162، 163].
وفي ثنايا بيان أحكام الحجِّ وأحكام الهدايا يقول الله -جل وعلا-: (وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ * الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَى مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلَاةِ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ) [الحج: 34، 35]، وبذلك يصِلُ المرءُ إلى العبادة الحقيقية التي أمَرَ الله -جل وعلا- عبادَه بها، وخلقَهم من أجلِها.
يقول ابن القيِّم -رحمه الله-:
وعبادةُ الرحمن غايةُ حبِّه *** مع ذل عابده همـا قُطبان
وعليهما فلَكُ العبادة دائرٌ *** مـا دارَ حتى قامَت القُطبان
ومدارُه بالأمر أمرِ رسولِه *** لا بالهوى والنفسِ والشيطان
ولهذا، فيا عباد الله: أعظمُ حِكَم مشروعية الأضاحي: تحقيقُ توحيد الله -جل وعلا-، وتعظيمه وإجلاله والمهابة منه، (لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ) [الحج: 37].
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
إخوة الإسلام: في هذه الأيام العظيمة التي يتقرَّبُ الحُجَّاجُ إلى ربِّهم في مناسِك الحجِّ المُتعدِّدة في أمنٍ وأمانٍ ورغَدٍ، ولله الحمد والمنَّة، وفي هذه الأيام التي يعيشُ أهلُ الإسلام في سائر البُلدان بالتقرُّب إلى الله -جل وعلا- بإراقة الدماء، تقرُّبًا إلى المولى -عز وجل-، فرِحين مُستبشِرين.
فإنه ينبغي أن يعلمَ كلُّ مُسلمٍ أن من الفرض اللازم على كل أحدٍ بحسب طاقته، أن يعلَم أن مسؤوليَّته عظيمةٌ عند الله -جل وعلا- في الوقوف مع إخوانٍ له في الإسلام في بلدانٍ أصابَ المُسلمين فيها من اللأواء والضرَّاء والبلاء ما لا نشكُوه إلا إلى الله -جل وعلا-.
إخوانٌ لنا أحاطَت بهم المصائبُ في أنفسهم وأموالهم وأعراضِهم، فإن من الواجبِ على حُكَّام المُسلمين، وعلى علمائهم، وعلى مُجتمعاتهم أن يقِفوا صفًّا واحدًا لإقامة العدل، ورفع الظلمِ عن المُسلمين، فإن من قواعد الإسلام العُظمى: قول الله -جل وعلا-: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) [الحجرات: 10].
ونبيُّنا -صلى الله عليه وسلم- يقول في الحديث الصحيح: "مثَلُ المؤمنين في توادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم كمثَل الجسد الواحد، إذا اشتكَى منه عضوٌ تداعَى له سائرُ الجسد بالسهر والحُمَّى".
ويقول -صلى الله عليه وسلم-: "المُؤمنُ للمُؤمن كالبُنيان يشُدُّ بعضُه بعضًا".
ألا وإن لنا إخوانًا في الشام، وفي فلسطين، وفي بورما يُصيبُهم ما يُصيبُهم من اللأواء والضرَّاء، فنسألُ اللهَ -جل وعلا- أن يُفرِّجَ كُرُباتهم، وأن يحفظَهم في أنفسهم وفي أموالهم وفي أعراضِهم، وأن يُعجِّل برفع هذه الغُمَّة عنهم، إنه على كل شيءٍ قديرٌ.
الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
أيها المسلمون: في مثل هذا اليوم العظيم يتذكَّرُ المُسلِمون تلك الحجَّة العظيمة حجَّة النبي -صلى الله عليه وسلم- المُسمَّاة بـ"حجَّة الوداع"، والتي قرَّر فيها النبي -صلى الله عليه وسلم- أصولَ الإسلام العُظمى، وقواعدَ الدين الكُبرى.
ألا وإن مما عهِدَ به لهذه الأمة إلى يوم الدين: وصيةٌ عظيمةٌ تكفَلُ السعادةَ والحياةَ الطيبةَ، والعيشةَ الرضِيَّةَ في الدنيا وفي الآخرة، تكفَلُ لهذه الأمة -وهي تعيشُ حياة الذلِّ والهوان- تكفَلُ لهم إن أقاموا بهذه الوصيَّة، وأخذُوها بجِدٍّ وقوةٍ ونشاطٍ وهمَّةٍ وعزيمةٍ، فإنها تضمنُ لهم -بإذن الله- العِزَّةَ والكرامةَ والرِّفعةَ والسُّؤدَدَ.
ألا وهي وصيةُ النبي -صلى الله عليه وسلم- في خُطبة الوداع: "ألا وإني قد تركتُ فيكم ما إن تمسَّكتُم به لن تضِلُّوا: كتابَ الله"، وبدون ذلك فستعيشُ الأمةُ في حياة الذلِّ والهوان، وسيتخطَّفُها الأعداءُ من كل جانبٍ، ولن تصِلَ إلى سعادةٍ، ولا إلى رخاءٍ، ولا إلى رغَد عيشٍ؛ بل ستعيشُ في ضنكٍ وشقاءٍ وعناءٍ.
يقول ابن عباس -رضي الله عنهما-: "تكفَّلَ الله لمن قرأَ هذا القرآنَ وعمِلَ به أن لا يضِلَّ في الدنيا ولا يشقى في الآخرة، ثم قرأ قول الله -جل وعلا-: (فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى * وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى) [طه: 123، 124]".
بارك الله لنا في القرآن، ونفعنا بما فيه من الهدي والبيان، أقولُ هذا القولَ، وأستغفرُ الله لي ولكم ولسائرِ المسلمين من كل ذنبٍ، فاستغفِروه، إنه هو الغفور الرحيم.
 

الخطبة الثانية:
الحمد لله على إحسانه، والشكرُ له على توفيقه وامتِنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريكَ له تعظيمًا لشأنه، وأشهد أن نبيَّنا وسيدَنا محمدًا عبدُه ورسولُه، اللهم صلِّ وسلِّم وبارِك عليه وعلى آلِهِ وأصحابِهِ.
أما بعد:
فيا أيها المسلمون: إن الثلاثة الأيام بعد هذا اليوم المُبارَك هي أيامُ التشريق، وهي المُرادةُ بقول الله -جل وعلا-: (وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ) [البقرة: 203]، وهي التي أمَرَ النبي -صلى الله عليه وسلم- أن تُظهَر فيها شعائرُ الله من الذِّكرِ والشكرِ لله -جل وعلا-؛ يقول -صلى الله عليه وسلم- فيما رواه مسلم: "أيامُ التشريق أيامُ أكلٍ وشُربٍ وذِكرٍ لله -جل وعلا-".
وفي المسند: "لا تصُوموا هذه الأيام؛ فإنها أيامُ أكلٍ وشُربٍ وذِكرٍ لله -جل وعلا-".
وإن مما يُشرعُ فيها: الذِّكرُ المُطلقُ في سائر الأوقات، وكما يُشرعُ فيها أيضًا: الذِّكرُ المُقيَّد، التكبيرُ المُقيَّد بأدبار الصلوات المفروضات، وتستمرُّ هذه الشعيرةُ إلى صلاةِ العصرِ من آخر يومٍ من أيام التشريق.
فالهَجُوا بذِكر الله والحمد له والتعظيم له -عزَّ شأنه-.
ثم إن الله -جل وعلا- أمَرَنا بأمرٍ عظيمٍ، ألا وهو الصلاةُ والسلامُ على النبي الكريم، اللهم صلِّ وسلِّم وبارِك على سيِّدنا وحبيبِنا محمدٍ، وارضَ اللهم عن الخلفاء الراشدين، والأئمة المهديين، وعن الصحابةِ أجمعين، وعن الآل ومن تبِعَهم بإحسانٍ إلى يوم الدين.
اللهم أعِزَّ الإسلام والمسلمين، اللهم دمِّر أعداءَ الدين، اللهم عليك بأعداء الدين فإنهم لا يُعجِزونك.
اللهم أصلِح أحوالَنا وأحوالَ المسلمين، اللهم فرِّج كُربات المُسلمين في الشام وفي فلسطين وفي بُورما وفي كل مكانٍ يا حي يا قيوم، اللهم اكشِف الغُمَّةَ عن المؤمنين، اللهم اكشِف الغُمَّةَ عن المؤمنين، اللهم ولِّ على المُسلمين خيارَهم، اللهم ولِّ على المُسلمين خيارَهم، اللهم واكفِهم شِرارَهم يا حي يا قيوم.